العلاقة ما بين روزوفاستاتين والانتصاب !

بالنسبةِ لمعظم الناس، لا يؤثِّر ارتفاع الكوليسترول على الطريقةِ التي يعيشونَ بها؛ لأنَّه لا ينتج عنه أيّ أعراض بشكلٍ مباشر. ومع ذلك، إذا تُرك ذلك دون علاج، يمكن أنْ تتراكم الترسُّبات الدهنيّة في جدران الأوعية الدمويّة مع مرورِ الزمن ممّا يؤدّي إلى تضييقها. ولعلَّ أبرز الأعراض التي قدّ تظهر نتيجةً لذلك؛ هي ضعفُ الانتصاب وزيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبيّة أو السكتات الدماغيّة. في هذا المقال، سنناقشُ العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب بشكلٍ دقيق. علمَاً أنَّ هذا الدواء مخصَّصٌ لتخفيض نسبةِ الكوليسترول في الدم! تابِعوا معنا…

ما هو دواء روزوفاستاتين ؟ وما العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب ؟

ما هي العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب
ما هي العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب ؟

ينتمي روزوفاستاتين إلى فئة من العقاقير تسمّى الستاتين، وهو مثبِّط اختزال HMG-CoA يُستخدم لخفضِ مستويات الدهون وتقليلِ مخاطر الإصابَة بأمراضِ القلب والأوعيةِ الدمويّة، بما في ذلِك احتشاء عضلة القلب والسكتة الدماغيّة. يأتي روزوفاستاتين عادةً على شكل أقراص تؤخَذُ عن طريقِ الفم، وهو متاح باسمِ العديد من العلاماتِ التجاريّة مثل Crestor. حيثُ تمَّ تطوير Crestor من قبل شركة يابانيّة تسمّى Shionogi & Co. وتجدرُ الإشارة، إلى أنّ هذا الدواء قد تمَّت الموافقة عليه رسميّاً من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) في الولاياتِ المتحدة الأمريكيّة منذ العام 2003. تابعوا معنا القراءة؛ لتتعرَّفوا على العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب .

الاسم العلميروزوفاستاتين
تصنيف الدواءمن الستاتينات
الاستخدام الشائعخفض نسبة الكوليسترول في الدم
اكتشف العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب

المكوّنات

المادّة الفعّالة هي الروزوفاستاتين، وتُستخدم هذه المادة لتصحيحِ مستويات المواد الدهنيّة في الدم والتي تسمّى الدهون، وأشهرها الكوليسترول. علماً أنَّ هناك أنواع مختلفة من الكوليسترول في الدم، مثل الكوليسترول “الضار” (LDL-C) والكوليسترول “الجيّد” (HDL-C). على المستوى العلمي، يمكن لروزوفاستاتين تقليل الكوليسترول “الضار” وزيادة الكوليسترول “الجيّد”. وبشكلٍ أوضح، إنَّه يعمل عن طريقِ المساعدة في منعِ إنتاج الجسم للكوليسترول “الضار”. كما أنَّه يحسِّن قدرة الجسم على إزالته من الدم.

العلاقة فيما بين روزوفاستاتين والانتصاب

يُعد ضعف الانتصاب خللاً جنسيّاً شائعاً عند الرجال الأكبر سنّاً، خاصةً بين أولئك الذين يعانون من عواملِ خطر الإصابة بأمراضِ القلب والأوعية الدمويّة. حيثُ يتمّ وصف العقاقير المخفِّضة للكوليسترول مثل روزوفاستاتين لهم بشكلٍ متكرِّر. عموما، اقترحتْ بعض الأبحاث وجود علاقة سلبيّة بين العلاجِ بالستاتين ومستوياتِ هرمون التستوستيرون، ممّا أدى لتداولِ العديد من الأسئلة حول تأثير هذهِ الأدوية على الصحّة الجنسيّة.
لكن في التحليلِ التلوي الأوَّل لتلك الدراسات حول ضعف الانتصاب والستاتينات، حدَّد الباحثون 11 تجربة عشوائيّة مضبوطة تقيسُ وظيفة الانتصاب باستخدامِ الجرد الدولي لوظيفةِ الانتصاب “دراسة استقصائيّة ذاتيّة الإدارة مكوَّنة من خمسةِ أسئلة”. وجدَ تحليل جميع الدراسات الـ 11 مجتمعة تأثيراً مهمّاً إحصائيّاً للستاتينات على وظيفةِ الانتصاب لدى الرجال الذين يعانونَ من ارتفاعِ الكوليسترول وضعفِ الانتصاب معاً. إذ زادَتْ جودة وظيفة الانتصاب بمقدارِ 3.4 نقطة عند الرجال الذين تناولوا العقاقير المخفِّضة للكوليسترول (من 14.0 إلى 17.4، أي بزيادةٍ قدرها 24.3 بالمائة).
أيضا، يعتقدُ الباحثون أنَّ العقاقير المخفِّضة للكوليسترول قدّ تعمَل على تحسينِ وظيفة الانتصاب من خِلالِ مساعدة الأوعية الدمويّة على التمدُّد بشكلٍ أفضَل. بالإضافَةِ إلى تحسين تدفُّق الدم في المنطِقة التناسليّة، والذي غالِباً ما يكون مقيَّداً لدى الرجال الذين يعانُون من ضعفِ الانتصاب. وعلى الرغمِ من أنَّ هذه الفائِدة قدّ تشجِّع العديد من الرجالِ على تناولها، إلّا أنَّه لا يُنصَح باستخدام العقاقير المخفِّضة للكوليسترول كعلاجٍ أوّلي لضعف الانتصاب لدى المرضى الذين يعانون من مستوياتِ كوليسترول صحيّة.

إذاً التأثير أو العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب إيجابيّة أم سلبيّة ؟

وفقاً لما أثبتتهُ الدراسات والأبحاث العلميّة، تُحسّن الستاتينات من وظيفة الانتصاب لأنَّها تقلِّل الـ LDL-C (الكوليسترول الضار)، وهذا الأمر مرتبطٌ بوظيفَة بطانيّة أفضل، والوظيفة البطانيّة الجيّدة مهمّة لتحقيقِ الانتصاب. بالإضافةِ إلى ذلك، قد تحسِّن الستاتينات من وظيفة بطانة الأوعية الدموية من خلالِ تأثيرات متعدِّدة الاتّجاهات، بما في ذلك زيادة توافر أكسيد النيتريك، والذي يعتبرُ الوسيط الرئيسيّ لانتصابِ القضيب. كما أنَّها تساهمُ في تقليل الإجهاد التأكسدي الذي يؤثِّر سلباً على الأداء الجنسي. من ناحيةٍ أُخرى، وجدَتْ دراسة أنَّ الستاتينات قد تضعفُ وظيفة الانتصاب لأنَّها تمنعُ اختزال إنزيم “3-هيدروكسي-3-ميثيل-غلوتاريل (HMG-CoA)” في مرحلةٍ مبكّرة من تخليق الكوليسترول، بالتالي تقلِّل من تكوين هرمون التستوستيرون، وهو هرمون مرتبطٌ بـ زيادة الوظيفة الجنسيّة.

دواعي استخدام روزوفاستاتين

بعد الاطّلاع على العلاقة بين روزوفاستاتين والانتصاب يجبُ أنْ نلقِي نظرة على أهمّ استخدامات هذا الدواء، والتي تتضمَّن:

  • الوقاية من خطر الإصابة بنوبة قلبيّة أو سكتة دماغيّة، نتيجة ارتفاع نسبة الدهون في الدم.
  • تصحيح مستويات الكوليسترول إذا كان تغيير النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضيّة غير كافياً.
  • يستخدم من قبل البالغين والمراهقين والأطفال بعمر 6 سنوات أو أكبر لعلاجِ ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

الآثار الجانبيّة

يفكِّر الكثير من الرجال بالآثار الجانبيّة لـ روزوفاستاتين! وبغضّ النظر عن العلاقَة بين روزوفاستاتين والانتصاب ، فإنَّ هذا الدواء كغيرهِ من الأدوية، يمكن أنْ يتسبَّب بآثار جانبيّة خفيفة. ولو ألقينا نظرة سريعة على هذهِ الآثار، لوجدنا أنَّها تتضمَّن التالي:

  • دوار.
  • غثيان.
  • صداع.
  • إمساك.
  • ألَم في المعدة.
  • الشعور بالضعف.

لكن في حالاتٍ نادرة، يمكن أنْ تكون الآثار الجانبيّة لـ روزوفاستاتين خطيرة للغايَة، فمثلا :

  • السّعال وضيق في التنفّس مع نقص في الوزن؛ علامات على مرضِ الرئة.
  • الآلام الشديدة والمستمرّة في المعدة يمكن أنْ تكون علامة على التهابِ البنكرياس الحاد.
  • إذا شعرت بألم عضلي غير مبرَّر أو تقلُّصات عضليّة، قدّ تُشير هذه العلامات إلى انهيارِ العضلات وتَلف الكلى.
  • عندما يتحوَّل بياض عينيك إلى اللّونِ الأصفر، وإذا تحوَّل لون بشرتك إلى اللونِ الأصفر، أو إذا كان لديك براز شاحب وبول داكن؛ فهذه العلامات يمكِن أنْ تكون علامَة على مشاكل في الكبد.

الجرعة وطريقة الاستخدام

ستعتمد جرعتك من روزوفاستاتين على سببِ حاجتك إليه، ومستويات الكوليسترول ، مع الأخذ بعين الاعتبار الأدوية الأُخرى التي قد تتناولها.

جرعة البالغين

  • 20 ملغ للوقايةِ من النوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة؛ تؤخذ مرة واحدة في اليوم. علماً أنَّه قدّ يتمُّ وصف جرعة أقل في بعضِ الأحيان.
  • بينما إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وتعرَّضت لخطرِ الإصابة بالنوبات القلبيّة أو السكتات الدماغيّة، فقدّ يصف لك الأخصائي 40 ملغ في اليوم. وتجدرُ الإشارة، ألى أنَّ هذه الجرعة ليستْ مناسبة للجميع.

كيفيّة الاستخدام

  1. يتمُّ ابتلاع الحبّة كاملةً مع كأسٍ من الماء.
  2. يمكنُ تناول حبوب روزوفاستاتين مع الطعام أو بدونه.
  3. عادةً ما يؤخَذُ روزوفاستاتين مرّةً واحدة في اليوم. حيثُ يمكن تناوله في أيِّ وقت، لكن من الأفضل تناول هذا الدواء في نفس الوقت كلّ يوم.

الأسئلة الشائعة حول مقال روزوفاستاتين والانتصاب

1. هل يؤثّر روزوفاستاتين على الدافع الجنسي ؟

هناك دليل على أنَّ الأدوية الخافضة للكوليسترول من نوع الستاتين تقلِّل من مستويات هرمون التستوستيرون، بالتالي يمكِن أنْ تؤثِّر سلباً على الدافِع الجنسي.

2. هل يمكنني التوقُّف عن استخدام روزوفاستاتين في أيِّ وقت ؟

ليس هناك أعراض انسحاب لهذا الدواء، ولذلِك يمكنُ التوقُّف عن استخدامه في أيّ وقت. ومع ذلِك، قدّ تحتاج إلى الاستمرار في تناول هذا الدواء، حتّى لو كان قد وصلَ الكوليسترول إلى المستوى الصحيح. لأنَّه يمنَع مستويات الكوليسترول من الارتفاع مرّة أُخرى ويحدّ من تراكُم الترسُّبات الدهنيّة.

3. من هم الأشخاص الذين لا يمكنهم تناول روزوفاستاتين ؟

1. المرأة الحامل أو المُرضعة.
2. كل شخص لديه مرض رئوي.
3. منْ يعاني من مشاكل في الكبد أو الكلى.
4. الأشخاص الذين يعانون من خمول في الغدة الدرقيّة.
5. وجود اضطراب عضلي في أيِّ وقت يمنعُ استخدام روزوفاستاتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top