أضرار و فوائد الشمس للعضو الذكري والمناطِق الحسّاسة !

عديدةٌ هِي الأسبَاب التي تدفع الشّباب إلى الاستلقَاء مطوّلاً تحت أشعّة الشّمس، منهَا ما هو لأسبَاب جماليّة، بغيةَ الحصول على اللون البرونزِي الذي يَحلمون به، ومنها مَا هو بغية الاستفَادة من المَزايا التي يمكن أن تضفِيها أشعّة الشّمس إلى صحّتهم بشكلٍ عامّ. وبالإضَافة إلى ذلك، توجد العَديد من المزاعِم المنتشرة فيما بينهم، والتي تَتحدّث عن فوائد الشمس للعضو الذكري أيضا. وبغيةَ تحرّي مدَى صحّة هذه المزاعِم من وجهة نظَر العلم، ومعرفة أضرارهَا وفوائدهَا؛ فقد خصّصنا موضوعنَا اليوم لِلحديث عن كلّ ما تودّ معرفتَه بهذا الخصوص. تابِع معنَا…

أهمّيَّة الشّمس لجسم الانسَان

في مستهلّ موضوعنَا الذي خصّصناه للحديث عمّا يشاعُ حول فوائد الشمس للعضو الذكري ، لا بدّ من التعرّف على أهمّيّة الشّمس لِجسم الانسان بشكلٍ عامّ. فالتعرّض لِأشعّة الشّمس باعتِدال، قد يجلُِب معه العَديد من الفوائد الصحّيّة الممَيّزة، ومِن أبرزهَا:

  • قد يساهِم في علاج بعض المشاكِل الجّلديَّة.
  • قد يساعِد الجّسم في إنتَاج فيتامين د، الذي يلعَب دوراً بارِزاً في تعزيز صحّة العِظام.
  • قد يزيد من إفرَاز الدماغ لِهرمون السيروتونين، ذو الصِّلة بتحسِين الحالة المزاجيّة للإنسَان، ومساعدته على الشّعور بِالتّركيزِ والهدوء.

ما هِي فوائد الشمس للعضو الذكري ؟

بعد أن تحدّثنا في الفقرة السّابِقة عَن فوائد الشّمس لِلصّحَّة بشكلٍ عامّ، سَننتقل للحديثِ عَن فوائد الشمس للعضو الذكري على وجه الخصوص.

لذلك؛ إذا كنتَ تعانِي من أحد أشكالِ العجز الجّنسي وترغَب بمعرفةِ المزيد حول فوائد الشمس للعضو الذكري لديك، وإمكانيّة أن تساعدكَ على تخطّي معاناتكَ هذه. فمِن المهم أن تَعلم بأنّه وعلى الرّغم من الفوائِد الصحّيّة التي يمكِن أن تجلبهَا أشعّة الشّمس لِجسم الإنسان، وما أشارَت إليه إحدى الدّراسَات التي نُشِرَت في عام 2016، حولَ وجود ارتِباط ما بين عوز فيتامين د، وزِيادَة انتشار ضعف الانتِصاب عند الرّجَال. إلّا أنّه لا يوجَد في وقتنا الحَالي ما يكفي من الأبحَاث والدّراسَات العلميّة الموثوقة، التي قد تمكّننَا مِن معرِفة مدى صحّة ما يشَاع حول فوائد الشمس للعضو الذكري من عدمِه.

ما هِي فوائد الشمس للخصيتين ؟

بعد أن تعرّفنا فِي الفقرةِ السّابقة على حقيقةِ ما يشاعُ حول فوائد الشمس للمناطق الحساسة ، وعلى وجه الخصوص، فوائد الشمس للعضو الذكري . لا بدّ وأنّكَ تفكّر فِي السؤال التّالي: ما هِي فوائد الشمس للخصيتين ؟.

وهنا لا بدّ من الإشَارة أيضاً إلى أنّه وعلى الرّغم مّما خلُصَت إليهِ إحدى الدّراسات التي أجرِيَت على الفئرَان. والتي نشِرت في عَام 2017، حول وجودِ ارتبِاط ما بين عَوَز فيتامين د من جِهة، وإعاقَة كلٍّ من نمو الخصيَتين، وإنتَاج الحيوانات المنوِيَّة من جِهة أخرَى. إلّا أنّه لَا توجد دراسَات علميّة موثوقَة وكافِية، حولَ فوائد الشمس للمناطق الحساسة ، وعلى وجه الخصوص، فوائد الشمس للخصيتين حتَّى الآن.

ما هِي أضرار الشَّمس للعضو الذَّكري والمناطق الحسَّاسة ؟

بغضِّ النَّظر عمّا يشاع حول فوائد الشمس للعضو الذكري والمناطِق الحسّاسَة. من الضّرورِي أن تعلم بأنَّ تعرِيض مناطقكَ الحسّاسَة للشَّمس باستِمرار قَد يجلِب معه بعض المخاطِر. فعلى سبيل المثال، يرَى العَديد من الأطبّاء بِأن تعرِيض المناطِق الحسّاسَة للأشعّة فوق البنفسَجيّة (وهِي أحد أنوَاع الأشعّة المنبعثَة من الشّمس) بكثرة، قد يسبّب الإصَابة بِبعض أنوَاع السّرطانَات.

فقد أشَارت إحدى الدّراسَات التي نشرت في عامِ 1990، إلَى وجودِ علاقةٍ ما بين تعرِيض المناطِق الحسّاسة مطوّلاً، لِلأشعة فوق البنفسجيّة من نَوع (PUVA)، و (UVB) من جِهة، وارتِفاع خطَر إصابة العضو الذّكرِي والصّفن بأورامِ الأعضَاء التناسليَّة من جهة أخرَى.

نصائِح للعناية بِصحّة المناطِق الحسّاسة عند الرّجال

في ختامِ موضوعنا لِليوم، والذي خصّصناهُ لِمناقشةِ أضرارِ و فوائد الشمس للمناطق الحساسة عند الرّجال، وبالأخصّ فوائِد الشّمس لِلعضو الذّكرِي . حان الوقت لِلحديث عن بعض النّصَائح التي يمليها الأطبّاءُ عادةً. والتي قد تساعِد على تعزيز صحة العضو الذّكرِي والمناطِق الحسّاسة، ومِن أبرزها:

  • ممارسةُ التمارين الرّياضيَّة باعتِدال.
  • شرب كمّيَات كافِية من الماء خلال اليَوم.
  • اتّباع نظَام غذائِي غنيّ بالأطعِمة الصّحّيَّة.
  • تجنٌّب التّدخِين والإفراط فِي شرب الكحول.
  • التأكّد مِن نظافة وجَفاف الألبسة الدّاخليّة قبل ارتِدائها.
  • أخذ اللّقاحَات المخصّصة لِلوقاية من الأمرَاض المنقولة جنسيّاً.
  • غَسل المناطِق الحسّاسة بالمَاء الدّافئ والصّابون غير المعَطَّر، اللطِيف. دون استخدام أنواع الصّابون القَويّة أو فَرك هذه المناطِق بخشونة؛ وذلِك لتفادي تهيّج بشرتها الحسّاسَة.

الأسئلة الشّائعَة حول أضرار و فوائد الشمس للعضو الذكري

حاوَلنا تَدوين جَميع مَا يخطر فِي ذهنكَ فيما يخصُّ المقولات التي تشاع حول  فوائد الشمس للعضو الذكري والمناطق الحسّاسة. وإحصَاء أغلَب الأسئِلة والإجابَة عليها قَدر الإمكَان. وفِي حال كان هنالِك أيّة استفسارات أخرَى لا تتردّد بإخبارنا في التّعلِيقات. وسيقوم الكادِر الطبّي بالإجابَة عليك في أقربِ وقتٍ ممكِن.

لماذا قد يسبّب التعرُّض المفرِط لأشعّة الشّمس بعض أنواعِ السّرطانات ؟

يعتقد العَديد من الأطبّاء بأن التعرّض المفرِط لأشعّة الشّمس قد يسبّب بعض أنواع السّرطانات. لأن الأشعّة فوق البنفسجيَّة الموجودة في الشَّمس، قد تتسبَّب بأذيّة الحمض النّووي DNA، وإضعَاف الجّهاز المناعِي أيضا.

ما مدّة التعرّض لِأشعّة الشّمس، الكَافية للحفاظ على المستويَات المَطلوبة من فيتامين د ؟

يرى بعض الأطبّاء، أنّ تعرِيض الوجه، اليَدين، والذّراعَين لأشعّة الشّمس، خلال أشهر الصيف، لِمدّة زمنية تتراوَح ما بين 5 إلى 15 دَقيقة، مرّتين إلى ثلاث مرات فِي الأسبوع، يكفِي للحفاظ على المستوَيات المطلوبَة من فيتامين د.

ما العَلاقة بين التعرّض لِأشعّة الشّمس والوِقاية من الكسَاح ؟

في حالة الكسَاح تزداد ليونة عِظام الطّفل؛ نتيجةً لِعدم حصولهَا على ما يكفي من الكالسيوم. ومِن أبرَز أسبابهَا، نقص فيتامين د. هذَا الفيتامين الذي يعزِّز امتِصاص الكالسيوم من الأمعَاء، ونقله إلى العِظَام. وبما أنّ التعرّض باعتِدال للأشعّة فوق البنَفسجيّة من الشّمس، يحفّز إنتَاج فيتامين د؛ فهو بذلِِك يساعِد على الوقايَة مِن الكسَاح.

Scroll to Top