ما هي العلاقة بين ميوفين والانتصاب !

تعدُّ اضطرابات الانتصابِ من المشاكل الشائعةِ عند الرجال، وتحدثُ لأسباب عديدةٍ منها الوعائيُّ والنفسيُّ وحتى الدوائيًُ. في الواقع توجد أدويةٌ كثيرة متهمةٌ بإحداثِ اضطرابات الانتصاب فبعضها يتداخلُ مع آليّة تدفّقِ الدم إلى العضوِ الذكريِّ، وبعضها الآخر يؤثّرُ على التوازن الهرمونيِّ في الجسمِ، بالإضافة إلى آليّاتٍ أخرى. لعل أكثرَ الأدوية استخداماً (خاصةً لدى الرياضيّين) دواءُ ميوفين، لذلك يكثرُ السؤال عن العلاقةِ بين ميوفين والانتصاب وهل حقّاً يؤثّر على قدرةِ الذكر الطبيعيِّ في الوصول إلى الانتعاظِ الكامل؟ سنتعرّفُ في هذا المقالِ على مكوّنات دواءِ ميوفين وتأثيرها على عمليّةِ الانتصاب بالاستنادِ إلى الدراسات والأبحاثِ العلميّة.

ماهو دواء ميوفين

أصدرت شركةُ إيفا جروب ليميتد المصريّةِ دواء ميوفين بتركيبتهِ الفعّالة (كلورزوكسازون، وإيبوبروفين) لحلِّ مشاكل تشنّجِ العضلات، وكثرَ الكلام حول العلاقةِ بين ميوفين والانتصاب . يتركّبُ دواء ميوفين من مادّتينِ إحداهُما لتسكينِ الألم والأخرى لإرخاءِ العضلات. يعدُّ إيبوبروفين من مضّاداتِ الالتهاب الغير ستيروئيديّة، ويعمَلُ من خلال منعِ إطلاق بعض الموادِّ الكيميائيّة التي تسبِّبُ الألم والالتهابَ. بالمقابل يرخي كلورزوكسازون العضلاتِ من خلال عملهِ على مواقع معيّنةٍ في الدماغ والنخاع الشوكيِّ ليقلّل صلابةَ وتشنّج العضلاتِ، كذلك يخفّف الألمَ ويحسّن حركةَ العضلات.

ما هي دواعي استخدام دواء ميوفين

يستخدمُ دواء ميوفين في حالِ تشنّج أو ألم العضلاتِ لأنه يحتوي على موادٍّ مرخية للعضلاتِ ومسكّنة للآلامِ. لذلك يمكنُ لهذا الدواء تسكين الألمِ الخفيف إلى المتوسّطِ الناتج عن أذيّةِ، التهاب، أو تشنّجِ العضلات.

ما العلاقة مابين ميوفين و الانتصاب

لأجلِ معرفة العلاقةِ بين ميوفين والانتصاب لا بد من النظرِ في مكوّناتهِ. يحتوي دواءُ ميوفين على مادّتينِ هما كلورزوكسازون وإيبوبروفين. يتحدثُ البعض عن تأثيرِ الكلورزوكسازون السلبيِّ على الانتصابِ لأنه يعملُ كمرخٍ عضليٍّ، لكن لا توجدُ دراسة علميّة تثبتُ ذلك. من الجدير ذكره أن الكلورزوكسازون مرخي عضلاتٍ هيكليّة مركزيُّ التأثير، أي أنه لا يعملُ على العضلات الملساءِ الموجودة في جدرانِ الأوعية الدمويّةِ للقضيب. لكن ماذا عن الإيبوبروفين؟

هل يسبب الإيبوبروفين ضعف الانتصاب؟

يعدُّ الإيبوبروفين أحدُ مضادّات الالتهاب اللاستيروئيديّة، تلك الزمرةُ الدوائيّة واسعةُ الانتشار والتي تستخدمُ لتسكين الألمِ، تخفيض الحرارةِ، وتقليل الالتهابِ. مع ذلك أظهرَت بعضُ الدراسات أن تلك الموادَّ تؤثّر على الناحيةِ للجنسيّة للبشر، ولها آثارٌ جانبيّة تطالُ الانتصاب. لذلِك يُعتقدُ بوجودِ علاقة سلبية بين ميوفين والانتصاب ، لكن هل هذا صحيحٌ؟ كشفت إحدى الدراسات الكبيرةِ أنَّ الأشخاص الذينَ تناولوا مضادَّاتِ الالتهابات اللاستيروئيديّة 3 مرات يومياً لأكثرَ من 3 أشهرٍ كانوا أكثر عرضةً للإصابة باضطراباتِ الانتصاب بحوالي 2.4 مرةٍ. يعتقَد أنّ تلك الأدويةَ مثل الإيبوبروفين تسبب ضعفَ الانتصابِ بسبب عملها في إيقافِ إنتاج مادةِ البروستاغلاندين. تؤدي البروستاغلاندينات أدواراً متعدّدة في الجسمِ أحدها توسيع الأوعيةِ الدمويّة في القضيبِ، بالتالي فهي تساعد في حصولِ الانتصاب لدى الرجالِ. لذلك فإن نقص إنتاجِ البروستاجلاندين في الجسمِ قد يؤدي إلى حدوثِ اضطرابات الانتصاب.

بالمقابل ظهرت دراسات أحدثُ تقول بأن الآثارَ الجانبيّةَ الجنسيّة موجودة عند استعمالِ مضادّات الالتهاب الغير ستيروئيديّةٍ، لكن خطر حدوثِ اضطرابات الانتصابِ أقلُّ مما أظهرتهُ الأبحاث السابقةُ. مع ذلك نشرت دراسات أخرى تقترحُ عدم وجود علاقةٍ بين مضادّات الالتهاب اللاستيروئيديّةِ واضطرابات الانتصابِ. علاوة على ذلك فّسرت النسبِ العالية لحدوثِ ضعف الانتصاب في الدراساتِ القديمة بالصدفةِ، كذلك أشارت الدراسات إلى أن احتمالَ حدوث اضطراباتِ الانتصاب بعد عمرِ 50 سنة هو 50% وترتفعُ تلك النسبة عندَ وجود حالات مرضيّةٍ أخرى مثل ارتفاعِ الكوليسترول وأمراضِ الشرايين. لذلك قد تكونُ اضطرابات الانتصاب التي حدثتْ عند مرضى الدراساتِ السابقة ناتجةً عن أسبابٍ أخرى وليس تناولَ مضادّات الالتهاب اللاستيروئيديّةِ. في النهاية فإن أغلبَ الدراسات الحديثةِ لم تظهر وجودَ علاقة بين اضطراباتِ الانتصاب واستعمالِ مضادّات الالتهاب اللاستيروئيديّةِ مثل الإيبوبروفين مع ذلك لا يزال أغلبُ المرضى يعتقدونَ بوجود تلك العلاقةِ. بناء على ذلك ما هي العلاقةُ بين ميوفين والانتصاب ؟

إذاً هل تأثير ميوفين على الانتصاب إيجابي أم سلبي ؟

يكثرُ السؤال عن العلاقةِ بين ميوفين والانتصاب فهل هو حقاً يؤدّي إلى ضعفِ الانتصاب؟ الإجابَةُ هي لا فحسب الدراساتِ الحديثة لا يسبِّب الإيبوبروفينُ تأثيرات سلبيّةٍ على الانتصابِ، بالمقابل لا توجَدُ دراسات حولَ تأثير الكلورزوكسازون على الانتصابِ أيضاً. لذلك يمكن استخدامُ دواء ميوفين بأمانٍ، لكن راجع الطبيبَ عند حدوث أيّةِ مشكلةٍ.

الأسئلة الشائعة

حاولنا تدوينَ جميعَ ما يخطرُ بذهنكَ حولَ ميوفين والانتصاب وإحصاءِ أغلبِ الأسئلةِ والأجوبةِ عليها قدرَ الإمكانِ، وفي حالِ كانَ هناكَ أيّةُ استفساراتٍ أخرى لا تتردد بإخبارنا في التعليقاتِ، وسيقومُ الكادرُ الطبيُّ بالإجابةِ عليكَ في أقربِ وقتٍ ممكنٍ.

1. كيف يمكن الوقاية من ضعف الانتصاب عند استخدام دواء ميوفين؟

على الرغم من أنَّ ميوفين لا يؤثّرُ على الانتصابِ، لكن إن كنتَ متخوّفاً كثيراً من تأثيره يمكنكَ اتباع النصائح الآتيةِ للحفاظ على صحّةِ الانتصاب:

  • قلّل التوترَ النفسيَّ.
  • ابدأ بتمارينِ كيجل.
  • حافظ على الوزنِ المثاليِّ.
  • تناول الغذاءَ الصحيَّ المتنوّع.
  • مارس التمارينَ الرياضيّة بانتظام.
  • توقف عن التدخينِ وتناول الكحول.
  • اضبط ضغطَ الدم ومستوى الشحومِ.

2. هل الميوفين مخدر؟

لا الميوفين ليس مخدّراً ولا يحتوي على موادَ مخدّرة بل يتركّبُ من مرخي عضليٍّ ومضّاد التهاب غير ستيروئيديٍّ.

3. هل يسبب دواء ميوفين مشاكل جنسية أخرى؟

لا، لا يسبب دواءُ ميوفين أيّة مشاكلَ جنسيّة، فقد بيّنا أن العلاقة بين ميوفين والانتصاب سلبيّة، غير ذلك لا توجدُ مشاكل جنسيّةٌ أخرى.

Scroll to Top