طبيعة العلاقة ما بين فافرين والانتصاب عند الرّجال !

شهدَت السنوات الأخيرة الماضِية زيادة ملحوظة فِي أنواع الأدوية المستَخدَمة في عِلاج من يعانون من الاضطِرابات النّفسيّة كالاكتِئاب على سبيل المثال، والتي لَعبت دوراً بارزاً في التّخفِيف من مأسَاتهم. لكن وعلى الرّغم من ذلك، يَتخوّف بعض الرّجَال من متابَعة عِلاجهم، في ظلّ انتشار العَديد من القِصص التي تتحدّث عن وجودِ عَلاقة ما بين أحد هذِه الأدوِية الذي يُعرَف باسم فافرين والانتصاب عند الرّجال. ولذلك، فقد خَصّصنا موضوعنَا اليوم لِلحديث عن رأي العلم بِهذه الأقاويل، بالإضافةِ إلى كلّ ما تودّ مَعرفتهُ بهذا الخصوص. تابِع معنا…

ما هو دَواء فافرين، والعَلاقة ما بين فافرين والانتصاب ؟

دواء فافرين، وطَبيعة العَلاقة ما بين فافرين والانتصاب
معلومَات عن دواء فافرين، وطَبيعة العَلاقة ما بين فافرين والانتصاب

فافرين (Faverin)، هو الاسم التّجارِي لأحَد أنواع الأدوِية المضادّة للاكتئاب التي تنتَمي إلى فئة مثبّطات استِرداد السّيروتونين الانتِقائية (SSRIs)، والتِي تحمِل الاسم العلمِي فلوفوكسامين (Fluvoxamine). ويعتبر أحد الأدوِية البارزة التي تنتجهَا شركة Abbott الأمرِيكيّة متعدّدة الجّنسيّات، والتي تأسّسَت في عام 1988. وهو يستخدَم لِتدبير نوبة الاكتِئاب الكبرَى، أو اضطِراب الوسواس القَهرِي.

لكن وعلى الرّغم من ذلك، توجَد بعض الأقاوِيل التي تتحدّث عن وجود عَلاقة ما بين دَواء فافرين والانتصاب عند الرّجَال. الأمر الذي سنعرِف المَزيد عن حقيقته في الفقَرات التّالية من مَوضوعنا لِليوم.

الاسم العلمِيفلوفوكسامين ماليات (Fluvoxamine Maleate)
تَصنيف الدّواءمثبّطَات استِرداد السيروتونين الانتِقائيّة (SSRIs)
الاستخدَام الشّائعلِتدبير نوبة الاكتِئاب الكُبرَى، أو اضطِراب الوسواس القَهري.
معلومَات عن دواء فافرين

مكوّنَات دواء فافرين

لا يمكننَا أن نبدَأ حديثنا عَن طبيعة العَلاقة ما بين الفافرين والانتصاب عند الرّجَال، قبل أن نطّلِع بدايةً على مكوّنَات هَذا الدّواء. حيث تعتبَر مادّة فلوفوكسامين ماليات (Fluvoxamine Maleate) هي المَادّة الفعّالة الأبرَز من بين المواد الدّاخِلة في تركيب دواء فافرِين. ويُعتقَد بأن دورهَا في مكافحَة الاكتِئاب والوسواس القَهري، نابعٌ من تثبيطهَا من امتِصاص الخَلايا العصبية لِلسيروتونين، في الجّهاز العَصَبي المركزِي.

العَلاقة ما بين فافرين والانتصاب

بعد أن تعرّفنَا في الفَقَرة السّابِقة على أهمّ مكوّنات دوَاء فافرين، فقد حَان الوقت لِلحديث عن طبيعة العلاقة ما بين فافرين والانتصاب عند الرّجال. والذِي أصبَح ضرورةً ملحّةً في ظلّ انتِشار العديد من القِصَص والأقاويل التي تَتحدّث عن وجود مثل هذِه العَلاقة.

فإذا كنتَ تفكّر على الدّوام بِهذه الأقاويل، وترغَب بمعرفة المزِيد عن طَبيعة هذه العَلاقة ما بين الفافرين والانتصاب عند الرّجال، فمِن المهِم أن تعلَم بّأنّه:

أشارَت إحدَى الدّراسات التي نُشِرَت في عام 1997، والتي درس الباحِثون من خلالهَا، حدوث العَجز الجّنسِي المحرَّض بِمثبطات استردَاد السيروتونين الانتِقائيّة (SSRIs). حيث شملَت مجموعة مِن الأدوِية التي تنتمِي إلى هذه الفئَة كفلوكسيتين، فلوفوكسامين (وهي المَادّة الفعّالة الدّاخِلة في تركِيب دواء فافرين)، باروكسيتين، وسيرترالين أيضا.

وقد تَوصّلوا إلى وجودِ بعض الاختِلافات الملحوظة بين الأدوِية السّابقة. حيث تسبَّب باروكسيتين بتأخِير الوصول إلى النّشوة الجّنسيّة أو القَذف، وإضعَاف الانتِصاب أيضا، بشكلٍ أكبر ممّا تسبّبت به أدوِية فلوفوكسامين (وهي المادّة الفعّالة الدّاخِلة في تركِيب دَواء فافرين)، فلوكسيتين، وسيرترالين.

وأشارَ الباحثون أيضا إلى وجودِ ارتِباط مَا بين درجةِ العجز الجّنسي والجّرعَة المستخدمَة من الدّواء. كما قد شهِد المرضى تَحسُّناً كبيراً في الوظِيفة الجّنسِية عند تقلِيل الجّرعة أو سَحب الدّواء.

إذاً، هل ستنعكِس العَلاقة ما بين فافرين والانتصاب على الوظِيفة الجّنسيّة سلباً أم إيجَاباً ؟

نتيجةً لشحّ الدّراسات الحَدِيثة المنشورة حول العَلاقة ما بين الفافرين والانتصاب عند الرّجال. اضطَررنَا في الفقرةِ السّابقة إلى الاستِعانة بإحدى الدّراسات القَديمة التي نُشِرَت في عام 1997، والتي أشارَت إلى احتماليّة أن يتأثّر الانتِصاب سلباً عند استخدَام مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائيَّة (SSRIs). كما أشارَت إلى أنّ تأثِير مادّة فلوفوكسامين (وهِي المادّة الفعّالة الدّاخِلة في تركِيب دواء فافرين) على الانتِصاب كان أقلّ منهُ في حالةِ استخدام مادّة باروكسيتين.

وبالإضَافة إلى ما توصّلت إليه هذِه الدّراسة حول العَلاقة ما بين فافرين والانتصاب عند الرّجَال. يَعتقِد العديد من الأطبّاء بأن العَجز الجّنسي، يعتبر أحَد التأثِيرات غير المرغوبَة التي قد يواجههَا من يستخدِمون الأدوية النّفسِية الحاوية على فلوفوكسامين، كَدَواء فافرين على سبيل المثال.

لكن وعلى الرّغم ممّا سبَق، فإنّنا ما زِلنا بحاجةٍ إلى مزيدٍ مِن الأبحَاث والدّراسات المستقبليَّة التي قد تساعِدنا في فهم طَبيعة العلاقة ما بين دواء فافرين والانتصاب ، وآليّات تأثِيره على الوظائِف الجّنسية عند الإنسَان بشكلٍ أفضَل.

دواعِي استخدَام دواء فافرين

بعد أن تعرّفنا في الفقراتِ السّابقة على حَقيقة الأقاوِيل التي تتحدّث عن وجود عَلاقة ما بين فافرين والانتصاب عند الرّجَال. فقد حان الوَقت لنتعرّف معاً على أبرَز دواعي استِخدامه، حيث يستخدمهُ الأطِبّاء عادةً لِتدبير نوبات الاكتئاب الكبرَى. كما قد أثبتَت العديد مِن الدّراسات فعاليّة استخدَام مادّة فلوفوكسامين (المادّة الفعّالة في دَواء فافرين) لِتدبير اضطِراب الوسواس القهري.

التّأثيرَات الجّانبِيّة لِدواء فافرين

بالإضَافة إلى المشاكِل التي قد يواجهُهَا الرَّجُل نتيجة لِلعلاقة ما بين فافرين والانتصاب ، قد يصادِف من يستخدِمون الأدوِية الحَاوية على مادّة فلوفوكسامين عدداً من التَّأثيرات الجَّانبيّة غير المَرغوبَة. وفيما يلي بعضاً مِنها على سبيل المثال لا الحَصر:

  • القَلَق.
  • النّعَاس.
  • الغَثيَان.
  • الدّوخة.
  • التَّثاؤب.
  • الإسهَال.
  • الضّعف.
  • الارتِعاش.
  • جفَاف الفم.
  • الألَم العضلي.
  • التهاب الحَلق.
  • مشاكِل جنسيّة.
  • مشاكِل في النّوم.
  • اضطِراب فِي المعدة.

طريقَة استخدَام دواء فافرين

قبل أن ننهِي موضوعنا الذي خَصّصناه لِلحديث عن طبيعةِ العلاقة ما بين دواء فافرين والانتصاب عند الرّجَال، لا بد من أن نتطرَّق إلى طَريقة استِخدامه. مع التّنويه إلى ضَرورة الالتِزام بما يمليه عليكَ طبيبكَ فيما يخصُّ الجّرعَة المناسِبة، طريقة الاستخدَام، وغير ذلِك.

  • لِتدبير حالات الاكتئاب:

فالجّرعَة المعتادة لِلبالغين هي 100 ملغ يوميّاً، حيث يبدَأ المرِيض بجرعة 50 أو 100 ملغ في اليَوم. وقد يرفعهَا الطّبيب فيما بعد تدريجياً، بِحيث لا تتجَاوز الجّرعة القصَوى 300 ملغ في اليَوم.

  • لِتدبير حَالات الوسواس القهري:

تترَاوح الجّرعة المعتَادة لِلبالغين ما بين 100 ملغ و 300 ملغ يَوميّاً، حيث يبدَأ المرِيض بجرعة 50 ملغ في اليوم. وأيضا قد يرفعهَا الطّبيب تدريجيّاً فيمَا بعد، دون أن تتجَاوز الجّرعَة القصوَى 300 ملغ في اليوم.

حيث يتمّ ابتِلاع مضغوطَات فافرِين عبر الفَم، مع شربِ كمّيَّة كافِية من المَاء.

Scroll to Top